مركيلا واوردغان

انتقد الاتحاد الأوروبي أنقرة لاستدعائها السفير الألماني بسبب أغنية تسخر من الرئيس التركي على قناة تلفزيون ألمانية، مما تسبب في خلاف في وقت حرج يعتمد فيه الاتحاد على مساعدة تركيا في أزمة اللاجئين بموجب اتفاق مثير للجدل.

قالت متحدثة باسم وزارة الخارجية الألمانية اليوم الأربعاء (30 مارس/ آذار 2016) إن حرية الصحافة غير قابلة للتفاوض بالنسبة لألمانيا في محادثاتها مع تركيا. وأضافت في مؤتمر صحفي ردا على أسئلة عن استدعاء تركيا للسفير الألماني بسبب أغنية ساخرة في ألمانيا: “تم توضيح أن الموقف من حرية الصحافة وحرية التعبير غير قابل للتفاوض بالنسبة لنا بالرغم من كل المصالح المشتركة بين ألمانيا وتركيا”.

واستدعت وزارة الخارجية التركية السفير الألماني بسبب بث قناة (NDR) التلفزيونية الألمانية لأغنية مدتها دقيقتان تسخر من الرئيس رجب طيب أردوغان في وقت سابق هذا الشهر ضمن برنامج ساخر. وقالت مينا أندريفا المتحدثة باسم المفوضية الأوروبية في إفادة يومية للصحفيين: “هذه الخطوة لا تبدو متمشية مع احترام حرية الصحافة وحرية التعبير وهي قيم يقدرها الاتحاد الأوروبي بشدة”.

وأضافت المتحدثة أن جان كلود يونكر رئيس المفوضية الأوروبية: “يعتقد أن ذلك يبعد تركيا عن الاتحاد الأوروبي أكثر مما يقربها منا”. وينتقد الغرب وجماعات مدافعة عن حقوق الإنسان أنقرة بانتظام، بسبب سجلها في حقوق الإنسان لكن الاتحاد أبرم اتفاقا مع تركيا يوم 18 مارس/ آذار 2016 يقضي بإعادة جميع المهاجرين واللاجئين الذين يصلون إلى الشواطئ الأوروبية قادمين من تركيا.

ويأمل الاتحاد الأوروبي أن يمنحه الاتفاق مع تركيا -الذي تعرض لانتقادات منظمات حقوقية – فرصة لالتقاط الأنفاس وسط الصعوبات التي يواجهها في السيطرة على تدفق المهاجرين الفارين من الحروب والفقر في الشرق الأوسط ومناطق أخرى.

Facebook Comments