ولايتي مع الأسد

شدد الدكتور علي اكبر ولايتي، رئيس مركز الابحاث الاستراتيجية في مجمع تشخيص مصلحة النظام الاسلامي لدى استقباله مساء امس الاربعاء ، رئيس مجلس الشيوخ البلجيكي كريستين دوفرين ، التاكيد على ان بقاء الرئيس السوري بشار الاسد في منصبه و قيادة الجمهورية العربية السورية ، يُعد خطاً أحمر بالنسبة للجمهورية الاسلامية الايرانية .

وافاد المراسل السیاسی فی وکالة تسنیم الدولیة للانباء ، بان الدکتور ولایتی اشار فی اللقاء الى العلاقات بین ایران الاسلامیة وبلجیکا ، وقال ، الى جانب العلاقات السیاسیة یمکن ان تکون هناک علاقات اقتصادیة جیدة بین البلدین ، وان التعاون بین ایران والاتحاد الاوروبی وبلجیکا ضد الارهاب واقرار السلام والاستقرار فی المنطقة یعد امرا مهما . 

وتابع رئیس مرکز الابحاث الاستراتیجیة فی مجمع تشخیص مصلحة النظام، مما یؤسف له ان بعض الدول الغربیة وبالتنسیق والتعاون مع بعض الدول الرجعیة فی المنطقة تواصل ومنذ اکثر من 5 سنوات عدوانها على الحکومة الشرعیة فی سوریا وبذرائع واهیة ، والیوم یتواجد فی المنطقة ارهابیون قدموا من 80 بلدا من بلدان العالم وحتى من دول اوروبیة ، ویتوجب بذل المزید من الجهد لمواجهة هذه الظاهرة المقیتة التی بامکانها ان تهدد نفس الدول الداعمة للارهاب . 

واکد ولایتی لرئیس مجلس الشیوخ البلجیکی ، امکانیة التفاهم والتعاون لمواجهة ای نموذج من نماذج الارهاب فی المنطقة من دون التمییز مابین مایطلقون علیه اسم الارهاب المعتدل والارهاب المتطرف ، والتصدی لای مسلح یشهر السلاح بوجه الشعوب المظلومة فی المنطقة ومنها الشعب السوری ، ونوه الى ان الرئیس السوری بشار الاسد هو رئیسا شرعیا وقد انتخب من قبل الشعب السوری قبل سنتین وسیبقى فی منصبه على مدى السنوات الـ 5 القادمة ، واستمرار  بقائه فی منصبه یعد خطا احمر بالنسبة للجمهوریة الاسلامیة الایرانیة.

ومن جانبه ، اشار رئیس مجلس الشیوخ البلجیکی کریستین دوفرین الى زیارته الحالیة لایران الاسلامیة ، وقال، باعتقادی ان هذه الزیارة بامکانها ان تهیأ واکثر من السابق ظروفا مناسبة لتوسیع وتطویر العلاقات الثنائیة ، واننی مسرور لتوفر الفرصة السیاسیة لتعزیز العلاقات بین البلدین .

واکد دوفرین ، ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة تمتلک تجارب ومعلومات جیدة للغایة فیما یتعلق بمکافحة ومواجهة الارهاب ، وتعد عاملا مهما لاستقرار الاوضاع فی المنطقة . 

Facebook Comments